أهلا وسهلا بكــ فى منتدي برامج والعاب الحاسوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
--

شاطر | 
 

 فتاوى وأحكام في الطواف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 66
نقاط : 2977
الرتبه : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

مُساهمةموضوع: فتاوى وأحكام في الطواف   الثلاثاء 06 أبريل 2010, 01:21

فتاوى وأحكام في الطواف

أحكام الطواف :

أ_ اشترط كثير من أهل العلم للطواف الطهارة وهو الذي رجحه الشيخ ابن باز رحمه الله مع اللجنة الدائمة لحديث عائشة رضي الله عنها : ( أن النبي صلى الله عليه و سلم بدأ بالوضوء قبل الطواف لطوافه ) متفق عليه وفي الصحيح (خذوا عني مناسككم ) وأما السعي فلا تشترط له الطهارة .



سؤال: جزاكم الله خيرا السائل الذي رمز لأسمه بـ م م ح المنطقة الشرقية يقول هل نقض الوضوء مثل خروج الريح أثناء الطواف يبطل الطواف ويلزمني الإحرام مرة ثانية وإن لم أتوضأ فهل على ذنب وماذا أفعل؟


الجواب
الشيخ: إذا انتقض وضوء الطائف في أثناء الطواف فإن طوافه يبطل عند جمهور العلماء كما لو أحدث في أثناء الصلاة فإن صلاته تبطل بالإجماع وعلى هذا فيجب عليه أن يخرج من الطواف ويتوضأ ثم يعيد الطواف من أوله لأن ما سبق الحدث بطل بالحدث ولا يلزمه أن يعيد الإحرام وإنما يعيد الطواف فقط وذهب شيخ الإسلام رحمه الله إلى أن الطائف إذا أحدث في طوافه أو طاف بغير وضوء فإن طوافه صحيح وعلى هذا فيستمر إذا أحدث في طوافه يستمر في الطواف ولا يلزمه أن يذهب فيتوضأ وعلل ذلك بأدلة من طالعها تبين له رجحان رحمه الله ولكن إذا قلنا بهذا القول الذي اختاره شيخ الإسلام لقوة دليله ورجحانه فإنه إذا فرغ من طوافه لا يصلي ركعتي الطواف لأن ركعتي الطواف صلاة تشترط لها الطهارة بإجماع العلماء.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1723.shtml



=======
خطأ : الوقوف على الخط الأسود في بداية كل شوط عند استلام الحجر وتكرار التكبير باليدين والدعاء وهذا الوقوف أحدث الزحام والتدافع والوقوف عليه ليس بمشروع ولا واجب ولا مستحب والخط أمر حادث (119)


=====

ب_ يلزم الطائف محاذاة الحجر ولو ببعض بدنه عند استلامه ولا يجب ببدنه كله قال ابن القيم في صفة طواف الرسول صلى الله عليه و سلم : ولا حاذى الحجر الأسود بجميع بدنه . أهـ (120)،ويستحب استقبال الحجر (120)

.
ج_ لم يرد حديث صحيح في فضل الطواف في المطر أو في الحر أو في السيل أو عند طلوع الشمس وغروبها .

د_ من قطع الطواف أو السعي لعذر كمرض وصلاة وغيرها بنى على ما مضى إن لم يطل الفصل ويبدأ من المكان الذي وقف عنده ، وإن ابتدأ من بداية الشوط الذي وقف فيه فهو أولى فإن طال الفصل أعاد




--------------------------------------------------------------------------------



(117)
مصنف أبي شيبة وعبد الرزاق وأخبار مكة للأزرقي .
(118)
مجموعة مقالات وفتاوى للشيخ ابن باز رحمه الله .
(119)
العلامة الشرعية لبداية الطواف ونهايته لبكر أبو زيد .
(120)
زاد المعاد 2/208 . حاشية ابن قاسم 4/94

***********************
هـ _ ركعتا الطواف سنة خلف المقام ويجوز أن يصليها في أي مكان في المسجد الحرام ويجوز أن تصلى خارج الحرم لفعل عمر رضي الله عنه حيث صلاها بطوى (121) وأم سلمة رضي الله عنها كما في البخاري ( فلم تصل حتى خرجت ) ويصليها الإنسان إذا نسيها حيث ذكرها لعموم قول الرسول صلى الله عليه و سلم : ( من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها ) متفق عليه .

و_ يقرأ في الركعة الأولى الكافرون وفي الثانية قل هو الله أحد كما في صحيح مسلم .

ز_ لا تجزيء صلاة الفرض و النفل عن ركعتي الطواف لأنها سنة مستقلة وقد رجح هذا القول الشيخ ابن عثيمين وابن جبرين وهو الأولى والأحوط وخروجاً من الخلاف (122) .

ح_ يجوز تكرار الطواف ويفصل بين كل سبع بركعتين وكان ابن عمر يصلي لكل أسبوع ركعتين وهو الأفضل وقيل يجوز القِرآن بين الأطوفة _كأن يطوف أربعة عشر شوطاً_ وجعل الصلاة في آخرها لكل سبع ركعتان وورد ذلك عن عائشة والمسور بن مخرمة وطاؤوس ورجحه الشيخ ابن باز رحمه الله (122) .

ط_ طواف الوداع واجب على الحاج سنة للمعتمر ورجحه الشيخ ابن باز رحمه الله (123) وإن طاف المعتمر للوداع فهو أفضل.

ي _ الأفضل لمن قدم مكة أن يكثر من الطواف كما ورد عن ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وغيرهم واستحب بعض أهل العلم أن يختم فيها القرآن ( كانوا يحبون إذا دخلوا مكة أن لا يخرجوا منها حتى يختموا القرآن ) رواه ابن أبي شيبة في مصنفه 3/387 .

ك _ الشك في عدد الأشواط في الطواف والسعي له حالتان :

الأولى : إذا شك في أثناء الطواف هل طاف خمساً أو ستاً فإنه يبني على اليقين أي الأقل ، فيكون طاف خمساً ويكمل المتبقي ورجحه الشيخ ابن باز رحمه الله ( فتاوى ابن باز 7/177 ) .




الثانية : إذا شك بعد الانتهاء من الطواف فإنه لا يلتفت إلى الشك وطوافه صحيح إلا إذا تيقن النقص وجب عليه أن يرجع ويكمله إن قصر الفصل وإن طال أعاد وذكره الشيخ ابن جبرين .

ل _لم يرد عن الرسول صلى الله عليه و سلم في الطواف دعاء معيناً وإنما حفظ عنه بين الركنين اليمانيين [ ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ] (124) قاله ابن القيم رحمه الله . وأما ما أحدثه كثير من
الناس من أدعية مخصوصة لكل طواف فهذا من البدع المحدثة والإنسان يدعو الله جل وعلا بما أراد ولا يحتاج إلى أن يبحث عن من يدعو له ليؤمِّن ورائه ، فكل إنسان أعلم بحاجته ويجوز أن يقرأ الإنسان القرآن في الطواف ويذكر الله بما أراد"ابن باز" .



--------------------------------------------------------------------------------



(121)
رواه مالك وعبد الرزاق في مصنفه وطوى موقع في مكة يسمى الآن جرول باتجاه طريق المدينة وسمي بطوى لوجود بئر طوى فيه ، نسبة للبئر .
(122)
رواه عبد الرزاق في مصنفه 5/64 ،66 مجموع فتاوى ابن باز 6/119التداخل في الأحكام1/373
(123)
مجموع فتاوى ابن باز 7/285

م_ السنة تقديم الطواف على السعي فإن سعى قبل الطواف جهلاً منه فلا حرج فقد جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه و سلم فقال : سعيت قبل أن أطوف فقال لا حرج ، ورجحه الشيخ ابن باز رحمه الله (125) .

ن_ يجوز الطواف والسعي في الدور الثاني والسطح وعليه العمل والفتوى .

ص_ المشروع لمن دخل المسجد الحرام أن يبدأ بالطواف وتكفيه ركعتا الطواف عن تحية المسجد فإن لم يطف فيصلي ركعتين تحية المسجد وبه أفتى الشيخ ابن باز رحمه الله .

97_
مسائل في ماء زمزم .
أ_ فضل زمزم : قال عليه الصلاة و السلام :

( إنها مباركة ، إنها طعام طعم )
رواه مسلم وفي رواية ( وشفاء سقم ) (126) وفي رواية ( ماء زمزم لما شرب له ) وكلا الروايتين صحيحة (127)

ب_ يستحب نقل زمزم إلى خارج مكة كما ورد عن عائشة في الحديث الصحيح: ( أنها كانت تحمله وتخبر أن رسول الله كان يفعل ذلك ) (128) وورد أن الرسول عليه الصلاة والسلام طلب من سهيل ابن عمرو قبل فتح مكة أن يهديه من زمزم ) وهو ضعيف (129).


خطأ : يظن البعض أن ماء زمزم إذا خرج من مكة فإن بركته تذهب ويعتبر كسائر المياه وهذا فهم خاطئ وليس عليه دليل بل الدليل أنه كان يحمل كما تقدم ولو كان كما يظن البعض لما كان لنقله فائدة .

ج_ التضلع من زمزم .
عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إن آية ما بيننا وبين المنافقين إنهم لا يتضلعون من زمزم )حديث صحيح (130) والمعنى : أنهم لا يكثرون من شرب ماء زمزم حتى تتمدد جنوبهم وضلوعهم وقيل: لا يرتوون من ماء زمزم ويقال فلان تضلع : امتلأ شبعاً وريّاً .




قال الشيخ ابن عثيمين : إن ماء زمزم ليس حلواً ولا عذباً وإنما فيه ملوحة والمؤمن لا يشرب هذا الماء الذي يميل إلى الملوحة إلا إيماناً بما فيه من البركة فيكون التضلع منه دليلاً على الإيمان (131)




--------------------------------------------------------------------------------



(124)
رواه أبو داود وأحمد وصححه ابن حبان والحاكم .
(125)
الحديث رواه أبو داود وأحمد وابن خزيمة والبيهقي ، مجموع فتاوى ابن باز 7/176 .
(126)
رواه الطيالسي والبزار وصححه الألباني في الجامع برقم 3572 .
(127)
رواه ابن ماجة وأحمد والبيهقي وصححه الألباني في الجامع برقم5502.
(128)
رواه الترمذي والبيهقي والحاكم وصصحه الألباني رحمه الله في الجامع برقم 4807 .
(129)
رواه البهقي وعبد الرزاق في مصنفه وهو معلول بعبد الله بن المؤمل فضائل مكة للغبان2/898.
(130)
رواه ابن ماجة والحاكم والبيهقي والدارقطني وقال البوصيري إسناده صحيح ورجاله موثقون وصححه الحاكم وحسنه السخاوي مصباح الزجاجة3/34. المقاصد رقم(928) وفي صحته خلاف .
(131)
الممتع 7/379 .



***************************************
السؤال الأول من الفتوى رقم (2232)
س1: هل يختم الطواف بالتكبير عند الحجر الأسود كما بدأ به أولا؟
ج1: الطواف بالكعبة من العبادات المحضة، والأصل في العبادات التوقيف، وقد ثبت عن رسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم أنه كان يكبر في طوافه كلما حاذى الحجر الأسود، ولا شك أن الطائف يحاذيه في نهاية الشوط السابع، فيسن له أن يكبر كما سن له التكبير في بدء كل شوط عند محاذاته إياه؛ اقتداءً برسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم مع استلام الحجر وتقبيله إذا تيسر ذلك.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو الرئيس
عبدالله بن قعود عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

منبر الأسرة والمجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakagarya.yoo7.com
 
فتاوى وأحكام في الطواف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي برامج والعاب الحاسوب :: المنتدى الاسلامى :: منتدى الحج والعمرة-
انتقل الى: